اتحاد الفلاحة يدعو الى التصدي للصيد العشوائي وحلحلة اشكاليات القطاع

وفقا لما تمّ تسجيله من تكرر مخالفات الصيد بالكيس والصيد بالجر بالأعماق المحجره خاصة بمنطقة خليج قابس بلغت حد الاعتداءات اللفظية والجسدية على البحارة ودعما للمجهودات الرامية لحماية ثرواتنا السمكية وديمومة استغلالها، اصدر امس الثلاثاء 20 جوان 2017، الاتحاد التونسي للفلاحة و الصيد البحري منشورا يدعو فيه كافة هياكله القاعدية والجهوية بالولايات الساحلية للقيام بحملات تحسيسية في صفوف المجهزين والربابنة والبحارة لحثهم على احترام التراتيب المنظمة لقطاع الصيد البحري سواء تعلق الأمر بمناطق وفترات الصيد أي المواسم أو الأحجام القانونية للأسماك المنزلة.
كما تمّ التأكيد على أهمية التعجيل بتجهيز المراكب التي يفوق طولها الـ15متر بالأجهزة الطرفية للمراقبة بالأقمار الصناعية (VMS) وذلك بهدف التصدي للفئة القليلة من مراكب الصيد الممعنة في ارتكاب المخالفات، و مدّ الاتحاد بتقارير حول تقدم هذا البرنامج والإشكاليات المعترضة في الإبان.
ووفقا لمصدر من الاتحاد،فأنه بالتوازي مع هذا المنشور لا بد من لفت النظر الى ضرورة التعجيل بحلحلة بعض المشاكل الاخرى في الصيد البحري التي برغم من تعاقب المسؤولين الاداريين و الحكوميين لم تجد طريقها لتسوية. ومن بين هذه المشاكل تنظيم صيد “الشفرات” في المنطقة الشمالية وتوسيع منطقة الصيد لبحارة قليبية. وأيضا مسألة الرخص الجديدة للحصة الاضافية لصيد التن الاحمر وتأهيل المخابر المختصة في تحليل منظومة القفالة وكذلك اضافة رخص جديدة لصيد السمك الازرق.وأضاف ذات المصدر انه برغم من تعدد التحركات و الاحتجاجات للبحارة بمختلف المناطق وخاصة قليبية فمازالت هذه المشاكل متواصلة.

المقالات ذات الصلة

X