الجامعة الوطنية لتربية الاحياء المائية تدعو الى مراجعة اسعار البيع على مستوى الانتاج وانقاذ القطاع

اعتبارا الى تدني سعر صرف الدينار وارتفاع الكلفة

عقدت الجامعة الوطنية لتربية الاحياء المائية التابعة للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري اجتماعا طارئا يوم الخميس 25 ماي 2017 بولاية المنستير .وخصص الاجتماع للنظر في الانعكاسات السلبية لتدني سعر صرف الدينار التونسي مقارنة مع العملة الاجنبية على اداء القطاع جراء الارتفاع الكبير في سعر الكلفة مما اثر سلبا على المردودية الاقتصادية لمربي الاحياء المائية وكبدهم خسائر هامة بشكل اصبح يهدد جديا نشاطهم وديمومة قطاعهم.
وتم اثناء الجلسة تشكيل لجنة اوكلت اليها مهمة النظر دوريا في تطورات الاسعار على مستوى الانتاج بالنظر الى الزيادة المسجلة في اسعار الكلفة خاصة ان 80 حوالي في المئة من كلفة هذا القطاع تتاتى من مدخلات مستوردة بالعملة الصعبة على غرار الفراخ والاعلاف والادوية .
وقد عقدت هذه اللجنة اليوم الجمعة 26 ماي 2017 اول اجتماع لها بالبقالطة ووقع الاتفاق على ضبط ومراجعة سعر التداول على مستوى الانتاج بالنسبة الى اسماك القاروص والورقة حسب الصنف والحجم .
علما ان سعر الكلفة يبقى مرتفعا مقارنة مع سعر البيع على مستوى الانتاج. اذ تبلغ مثلا تكلفة الكيلوغرام الواحد بالنسبة الى سمك الورقة 11.500 دينار في حين كان سعر البيع على مستوى الانتاج 10.500د / الكلغ واصبح 11د / الكلغ بعد اقرار الترفيع فيه ب500مليم / الكلغ من طرف اللجنة الاخيرة .وهو ما يؤكد ان المنتجين يعانون من خسائر هامة يمكن ان تتفاقم جراء اعتماد القطاع على تامين نسبة كبيرة من مستلزماته عبر توريدها من الخارج .

المقالات ذات الصلة

X