من 16 الى 19 مارس: الدورة الرابعة لصالون الفلاحة والصيد البحري والتكنولوجي ” AGRI MEDJERD”

ينتظم من 16 الى 19 مارس الجاري  وتحت شعار “نخدموا فلاحتنا نخرجوا من ازمتنا” الدورة الرابعة لصالون الفلاحة والصيد البحري والتكنولوجيا ”  AGRI MEDJERD ” بمعرض باجة الدولي .وأكد ناصر العبدوني رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة بباجة خلال ندوة صحفية انعقدت صباح اليوم بمقر المنظمة الفلاحية لتسليط الضوء على برنامج الدورة الجديدة لهذا الصالون، ان الدورة الرابعة ستكون دورة متميزة من حيث عدد المشاركين (50 عرضا) ونوعية المنتوجات المعروضة وعدد الزوار. وأضاف رئيس الاتحاد الجهوي ان عديد الندوات الفنية والعلمية ستنعقد على هامش الصالون على غرار  “استعمال الطاقة الشمسية الفتوضوئية في المجال الفلاحي. دعوة الى ضرورة الوعي بأهمية القطاع الفلاحي في تحقيق الامن الغذائي ومساهمته في دفع عجلة الاقتصاد.والاستثمار في الميدان تربية السمان وكذلك الاستثمار في ميدان تربية النحل و انتاج العسل البيولوجي وواقع و افاق زراعة السلجم الزيتي في تونس وتثمين مخلفات الزراعة الغذائية في التغذية الحيوانية…

وتكتسي هذه التظاهرة اهمية كبرى في مزيد التعريف بما حققه القطاع الفلاحي في اقليم الشمال الغربي خاصة من تطور وما يكتنزه من قدرات وطاقات ومساهمته في دفع التنمية وتعزيز الاستثمار وتحقيق اهدافنا الاقتصادية والاجتماعية.ويمثل ايضا فرصة لتقريب الخدمات من الفلاح والتعريف بالتكنولوجيات الحديثة في القطاع الفلاحي، وتجذير الوعي بأهمية القطاع الفلاحي في تامين الامن الغذائي.. تشجيع المرأة الفلاحة ومحاولة تأطيرها ومساعدتها على ترويج منتوجاتها . وكذلك تشجيع الشباب على بعث مشاريع في القطاع الفلاحي والتقليص من عدد العاطلين وحلحلة مشكل اهمال الأراضي الدولية الخصبة.

من جانبها افادت ايناس نقارة عضو المكتب التنفيذي مكلف بالمعارض والتظاهرات و المرأة الفلاحة ان الدورة الرابعة ستشهد مشاركة متميزة من حيث تنوع مادة العرض ومدى استجابتها لطلب الفلاحين بالجهة على غرار الات فلاحية لزراعات كبرى او صغرىو البذور والمشاتل و ايضا تقنيات حديثة وحلول جذرية في مجال الري والطاقة وادراج زراعة السلجم في اطار برنامج التواتر الزراعي لتجاوز مشكل فقر التربة وكذلك عرض الأسمدة المتنوعة وتقنيات المحافظة على التربة و الات اتوماتيكية حديثة للتربية والصحة الحيوانية.

وتتميز هذه الدورة على بقية الدورات بتركيزها على عرض المكننة البسيطة في ظل تعذر وجود اليد العاملة المختصة وايضا مشاركة مميزة للمرأة الفلاحة من عدة جهات بهدف عرض منتوجاتها وفتح افاق لتّعرف على اسواق جديدة من اجل الترويج وتبادل الخبرات ودفع الشراكة.

المقالات ذات الصلة

X