الدورة 38 لمهرجان القصور الصحراوية بتطاوين

بداية من اليوم وخلال هذه العطلة المدرسية ستعيش ولاية تطاوين على أنغام وفقرات مهرجانها الدولي للقصور الصحراوية والذي يؤكد القائمون عليه أن دورة 2017 ستكون متميزة شكلا ومحتوى وحضورا.

المهرجان الذي انطلقت فعالياته التنشيطية ومعارضه التجارية منذ 19 من الشهر الجاري بمركز المدينة وبعدد من المناطق التابعة لها في مسعى ترويجي واشهاري سياحي مسبق قبل الانطلاق الرسمي اليوم الأربعاء ستحضره وفود رسمية حكومية على غرار وزير الشؤون الثقافية ووزيرة والصناعات التقليدية إضافة الى عدد من الوجوه السياسية والديبلوماسية والاقتصادية والسياحية والثقافية والفنية من تونس ومن المنطقة المغاربية ومن عدد من الدول الصديقة والشقيقة.

وكانت هيئة المهرجان نظمت بالعاصمة يوما تنشيطيا بشارع الحبيب بورقيبة إضافة إلى يوم إعلامي بهدف الترويجي السياحي والثقافي والإعلامي هذا المهرجان الذي تعول السلطات الجهوية والمركزية على دوره في إحياء القطاع السياحي بتطاوين وبالجنوب التونسي عموما إضافة إلى ما يمثله من حركية تنشيطية وتجارية واقتصادية للجهة.

الدورة الحالية سعى القائمون عليها بالترويج لها مبكرا عبر جملة من الاحتفاليات ومنها خاصة انطلاق الأدوار التمهيدية للرماية بمنطقة بني مهيرة وانعقاد ندوة فكرية طبية مع يوم مفتوح لعيادات مجانية وتنظيم ندوة فكرية حول سياسة تدبير الماء بالمناطق الصحراوية بالمركب الثقافي بتطاوين، كما ينتظر أن يتم الافتتاح الرسمي للندوة الفكرية حول التراث الشفوي “بين سبل والمحافظة وطرق الاستثمار” بنزل صانغو بتطاوين في اليوم الأول للمهرجان.

أما الإعلان الرسمي عن انطلاق الدورة 38 للمهرجان فسيكون اليوم غرة مارس بساحة المهرجان الكبرى ويتخلله الكرنفال التنشيطي واستعراض للفرق المشاركة من تونس وخارجها إضافة الى استعراض الفرسان والقطار السياحي ومجموعة من الألعاب والعروض الشعبية، وسهرة فنية مسائية كبرى بقيادة سمير الوصيف بملعب نجيب الخطاب لكرة القدم بالتوازي مع سهرة “الصـّوت” بقصر أولاد سلطان.

أما يوم الخميس 2 مارس، اليوم الثاني للمرجان فسيشهد تنظيم فقرات تنشيطية بالقصور الصحراوية والقرى الجبلية بقرماسة وشنني والدويرات ورأس الواد فضلا عن افتتاح المعارض، معرض الفنون التشكيلية بالمركب الثقافي بتطاوين ومعرض الصناعات التقليدية بسوق الصناعات التقليدية بوسط مدينة تطاوين ومعرض العادات والتقاليد بالقرية الحرفية
ومسابقة الصناعات التقليدية لصناعة المرقوم قبيل انطلاق الرحلة السياحية نحو ذاكرة الأرض وشنني والدويرات.

كما تتواصل بالتوازي مع هذه الأنشطة في اليوم الثاني الندوة الفكرية الخاصة بالتراث الشفوي بين سبل المحافظة وطرق الاستثمار إضافة إلى تنظيم مسابقات الدور نصف النهائي للرماية.

وستنطلق في الأثناء بساحة المهرجان الأدوار التمهيدية لسباق الخيول بأصنافها الأربعة، الخيول العربية الاصيلة بولاية تطاوين والخيول العربية الأصيلة بولايات الجنوب ومسابقة الخيول البربرية بولاية تطاوين والخيول البربرية بولايات الجنوب، إضافة إلى عروض للفروسية التقليدية وتنشيط متواصل لساحة المهرجان عن طريق عدد من الفرق الفلكلورية.

كما سيتم يوم الجمعة 3 مارس تأمين جملة من الفقرات التنشيطية للمدينة بكل من ساحة الفنون بالمركب الثقافي وبساحة سوق الصناعات التقليدية وساحة الشعب وتنظيم عروض الدمى العملاقة ومسرح الشارع وعروض فلكلورية محلية وجهوية واجنبية وأخرى خاصة بالأطفال.

وستتواصل خلال اليوم الثالث من مهرجان القصور الصحراوية بتطاوين سباقات الدرجات النارية كما ينتظر أن تختتم الندوة الفكرية حول التراث الشفوي بالتوازي مع انطلاق العروض الرماية في إطار “عقد” للفروسية بالدورة وتنظيم عرض فرجوي للفرق الشعبية والمداوري. فضلا عن ذلك نظمت إدارة المهرجان خلال مساء هذا من اليوم الثالث عروضا تنشيطية للفرق الأجنبية للفنون الشعبية بساحة الشعب بمدينة تطاوين.

وفي إطار اشعاع المهرجان وانفتاحه على محيطه الخارجي، سعت هيئة الدورة 38 إلى تنظيم عدة فقرات فنية وثقافية بعدد من معتمديات الولاية منها خاصة سهرة ثانية للشعر الغنائي بمعتمدية البئر الأحمر وسهرة فنية بمعتمدية الصمار وسهرة المحفل للشعر الغنائي بتطاوين الجديدة، علاوة عن الرحلات السياحية والفقرات الثقافية بعدد من القصور الصحراوية والمناطق الجبلية بتطاوين.

وتتواصل جملة من الفقرات والعروض التنشيطية والفنية خلال اليوم الرابع والأخير من المهرجان بعدد من أحياء المدينة على غرار فعاليات المعارض وتنشيط المدينة بساحة الفنون وساحة علي البلهوان وساحة الشعب فضلا عن انطلاق الرحلة السياحية لتنشيط القرى الجبلية ومنها قصر بني بركة وقصر أولاد سلطان وقصر الزهرة وقصر تطاوين.

كما سيتم تنظيم الأدوار النهائية لمسابقة الرماية قبيل حفل الاختتام بساحة المهرجان الكبرى والذي يتخلله استعراض الفرق المشاركة ومنها فرق المهاري والفرق النحاسية للجيش الوطني.

وتعتبر ملحمة “قصر وهوية” التي ألفها وأخرجها الشاعر الصحبي شعير ولحـّنها رضا شعير من أهم الفقرات المبرمجة في حفل الاختتام وذلك قبيل استعراض الفرق المشاركة المحلية والأجنبية واستعراض صراع الفحول والصيد بالسلوقي وعروض الفروسية المحلية والوطنية والأجنبية والعروض الفرجوية مثل المحفل والورادة والمرحول والعرس التقليدي والألعاب الشعبية التقليدية.

كما برمجت هيئة الدورة 38 لمهرجان القصور الدولي بتطاوين لهذه السنة سهرة فنية ختامية كبرى للفنانة الليبية أسماء سليم بالملعب البلدي نجيب الخطاب وذلك في حدود الساعة التاسعة ليلا من يوم السبت 4 مارس المقبل.

المقالات ذات الصلة

X