سليانة:نقص كبير في مادتي الأزوط و الد.أ.ب و ظهور بعض الأمراض الفطرية بمزارع الحبوب

أفادنا مهندس الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري بسليانة أنه تفطّن خلال زيارة ميدانية قام بها اليوم الاثنين 30 جانفي الجاري لبعض مزارع الحبوب بمنطقة جامة والجوى بمعتمدية سليانة الشمالية،إلى ظهور علامات نقص مادة الأزوط بعدة مزارع من القمح الصلب والشعير وهو ما يحتم ضرورة الإسراع بنثر القسط الأول من مادة الأمونيتر فى بعض المزارع و الإسراع بنثر القسط الثاني علما وأن حاجيات انتاج قنطار واحد من القمح فى حدود 3 وحدات من الأزوط أي حوالي 10 كلغ من الأمونيتر (انتاج 30 قنطار من القمح يتطلب حوالي 300 كغ من الأمونتر )مع احتساب الكميات المتأتية من المادة العضوية فى الأرض والسابق الزراعي.

كما تمّ خلال هذه الزيارة تسجيل ظهور علامات نقص الفسفور خاصة بالنسبة للمزروعات التى لم تتلق الكميات الكافية من مادة ثاني فسفور الأمونيوم (دأب) ويمكن إضافة سماد ورقي مع مب يد الأعشاب الضارة إضافة إلى وجود الدودة البيضاء (شحمة الأرض) بعدة مزارع وخاصة التى تمت زراعتها حبوب لعدة مواسم.وأفاد أنه لمقاومة هذه الآفة يجب اتباع التداول الزراعي مع ادماج زراعة الحلبة التى أثبتت التجربة قدرتها على الحد من هذه الآفة والقيام بحراثة عميقة خلال فصل الصيف للقضاء على اليرقات والبيض.
كما شدّد محدّثنا على ضرورة اختيار مبيدات الأعشاب الضارة حسب أنواع الأعشاب المتواجدة بالحقل من ذلك وجود مكثف لعشبة (عين فلوس )بمنطقة الجوى وهي مقاومة لمبيد القرنستار لذلك وجب استعمال مبيدات أخرى مثل الزوم وغيره.

كما تمّ أيضا تسجيل ظهور بعض الأمراض الفطرية على زراعة الشعير و تتمثل خاصة في مرض البياض الدقيقي و هي الجيارة التى تؤدي الى اصفرار الأوارق ويتطور نتيجة توفر الرطوبة الكافية ومرض التبقع الشبكي بالإضافة إلى مرض لفحة الشعير مبيّنا أنها تتواجد بالمناطق الباردة.

المقالات ذات الصلة

X