توفيق الجبالي يحمل «جنون جبران» الى الجزائر

يعرض مسرح التياترومسرحية ” المجنون ” لجبران خليل جبران اخراج توفيق الجبالي ضمن مهرجان المسرح العربي الذي تنظمه الهيئة العربية للمسرح بالجزائر يوم الاربعاء 11 جانفي 2017 بوهران -بقاعة السعادة ويوم الاربعاء 18 جانفي 2017 بمستغانم بقاعة المسرح الجهوي وحول هذا العمل الذي عرض بتونس ونا استحسان المختصين والجمهور كتب الروائي والناقد كمال الرياحي :
” الاقتراب من الاعمال الأدبية في السينما أو في المسرح يعتبر مغامرة غير آمنة ويشتد الخطر ويتعاظم مع النصوص الكبرى أو نصوص العظماء من الكتاب الذين تحولوا إلى أيقونات في أذهان الناس  ولذلك غالبا ما يخرج المشاهد بانطباع  مباشر بأن التحويل الفني من الأدبي الى الركحي أو من الأدبي إلى الشاشة قد أخفق لان المتلقي قد ضبط  تصورا للنص حوله بدوره إلى أيقونة تحمل من القداسة ما تحمله الأيقونات في الكنائس والتي تسمح بالتمتع بها كما هي دون لمس أو تحوير
كل هذا لم يحدث مع مسرحية مجنون جبران في التياترو برؤية إخراجية لتوفيق الجبالي التي تعرض هذه الايام في رؤية جديدة عن الأولى التي قدمت منذ سنوات 2001 .
لم يكن مجنون جبران قصة تقليدية ذات حبكة  درامية  تسمح بتتعبها ركحيا بل كان مجموعة من الحكايات القصيرة المتفرقة وعددا من التأملات والتهويمات التي صاغها في قالب سردي متشظي، فلا شخصيات تنمو ولا حبكة تتعقد ولا خط درامي ينجي. هذا المأزق الفني في أصل النص وضع له الجبالي  ركحيا ما يجعله ممكنا وممتعا فوزع النصوص على الأصوات، أصوات الممثلين، لكي يخرجنا من الصوت الواحد، الصوت المفرد. ذلك الصوت الألاهي  الذي يطلق الحكم والأحكام، إلى “تعدد الأصوات”.
وقد سمحت تقنية تعدد الأصوات للجبالي اكتشاف منطقة  ابداعية أخرى لنص جبران حجبتها اللغة وصوت جبران في عقول القرّاء: السخرية.
فكأنما بالجبالي يحك الأيقونة  فإذا بها طروس  من الخطابات والأساليب تتراكم فوق بعض. ” 

المقالات ذات الصلة

X